قررت السعودية إلغاء ضخ مشاريع إستثمارية في مصر بمبلغ 20 مليار دولار، وذلك وفقاً لما ذكرته وكالة بلومبرج الإخبارية، وذلك طبقا لما هو كان متفق عليه بين الجانبين المصري والسعودي، وذلك بسبب الأزمة المالية الطاحنة التي تمر بها السعودية خلال الفترة الحالية، والتي دفعتها لعرض سندات حكومية للبيع في البورصة السعودية، وهو ما انتقده عدد من الإعلاميين السعوديين وعلى رأسهم ترك الشلهوب والذي قاله نصاً “نبيع لنعطي للسيسي”، كذلك اتباع السعودية سياسة التقشف نوعاً ما خلال الفترة الأخيرة.
وفي هذا الإطار أكد الخبير المصرفي والإقتصادي عز الدين حسانين، أن ذلك يرجع لإنخفاض أسعار النفط بشكل كبير جداً في الفترة الأخيرة، مستبعداً أن يكون ذلك بسبب غضب السعودية من مشاركة مصر بوفد عالي المستوى من شيخ الأزهر والمفتي في مؤتمر الشيشان الذي استبعد السعودية من أهل السنة.