احتفل الرئيس الأمريكي باراك أوباما، اليوم الاحد، بالذكرى الـ15 لهجمات 11 سبتمبر داعيا الأمريكيين إلى تبني شخصية الأمة التي رسمها شعبها من كل ركن من أركان العالم، من كل دين ومن كل خلفية.

وقال أوباما إن الجماعات المتطرفة لن تكون قادرة على هزيمة الولايات المتحدة.

وتحدث «أوباما» مع مئات من أعضاء الخدمة الأمنية، وأقارب ضحايا الهجوم الذي استهدف أيضا وزارة الدفاع عندما ضربت الرحلة «أميركان آيرلاينز الرحلة رقم 77» في مقر وزارة الدفاع، ما أسفر عن مقتل 184 شخصا.

وكانت اصغر ضحية تبلغ من العمر 3 سنوات، كما فقد في تلك الأحداث الدامية نحو 3000 شخص حياتهم؛ نتيجة للهجوم الطائر الذي شنته 4 طائرات مخطوفة اثنين منها حطمت مركز التجارة العالمي في مدينة نيويورك والأخيرة وقعت في حقل في ولاية بنسلفانيا بعد أن تم إحباط محاولة الهجوم الإرهابي بها.

وقال الرئيس إن المنظمات المتطرفة مثل تنظيمي «داعش» و «القاعدة» تعرف أنه ليس بمقدورهم أبدا أن يخضعوا أو يذلوا الولايات المتحدة، بالتركيز على محاولة زرع الخوف.

وأضاف «نحن نعلم أن تنوعنا، وتراثنا ليس ضعفا، فإنه لا يزال، ودائما، وسيكون واحدا من أعظم نقاط القوة لدينا".

وتابع «هذه هي أمريكا التي تعرضت لهجوم صباح ذلك اليوم من شهر سبتمبر، هذه هي أمريكا التي يجب علينا أن نبقى صادقين مع أنفسنا لأجلها».

و أشار إلى أن التهديد الذي أصبح واضحا حتى يوم 11 سبتمبر و تطورت بشكل كبير على مدى السنوات الـ15 الماضية.

وقال الرئيس الأمريكي: «في كثير من الأحيان يحاول الإرهابيون توجيه ضربات على نطاق أصغر» وساق «أوباما» على وجه التحديد، الهجمات في بوسطن وسان بيرناردينو، وأورلاندو، أمثلة على ذلك.

و اختتم الرئيس الأمريكي بقوله إن النصب التذكاري الدائم لأولئك الذين فقدوا حياتهم في ذلك اليوم هو ضمان «أن نبقى أوفياء لأنفسنا، وأن نبقى أوفياء لما هو أفضل لنا، وأننا لا ندع الآخرين يفرقون بيننا، نحن نتصرف كأفراد وكأمة، لدينا الفرصة كل يوم لنرقى إلى مستوى تضحيات هؤلاء الأبطال الذين خسرنا»