حذرت المرشحة الديمقراطية للرئاسة الأمريكية، هيلاري كلينتون، من وجود «تهديد» من روسيا بالتدخل في الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة.

وذكرت شبكة «بلومبرج» الأمريكية، أن كلينتون طالبت بمعالجة التهديد "بسرعة وحزم"، قائلة «علينا أن نكون على أهبة الاستعداد مضاعفة لحماية نظامنا الانتخابي على جميع المستويات، وعلينا أن نوضح أننا لن نسمح لأحد بالتدخل في قرارات الشعب الأمريكي»

وفي تصريح نقله للصحفيين خلال رحلة لها مع حملتها، ادعت المرشحة الديمقراطية للرئاسة الأمريكية، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ومساعديه "يمكن أن يحصل على بعض الفوائد" من التدخل في الانتخابات الأمريكية، وفقا لـ «بلومبرج».

وردا على تصريحات المرشحة الديمقراطية، قال كبير المحللين السياسيين في ورشة عمل للابحاث على موقع الوكالة الروسية، غريغوري تروفي موكوف، «أنهم يتهمون روسيا بكل شيء، بما في ذلك أكثر الأمور السخيفة والغريبة، و أعتقد أن كلمات «كلينتون» عاطفية جدا وغير مسؤولة من الناحية السياسية.

وأضاف المحلل الروسي أن «كلينتون حاولت إضعاف روسيا، ولكن في الواقع أنها تدعم وتقوي من مركز روسيا، فحتى حينما كان الاتحاد السوفيتي قائما لم يتمكن من أن يتدخل في الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة.

وفقا للخبراء، فإن بيان المرشحة الديقراطية يؤثر على تصنيف هيلاري كلينتونحيث إنها توجه اتهامات لا أساس لها، وهذا سيكون ضربة خطيرة لسمعتها".