قال الخبير الاقتصادي المصري، محسن عادل، إن السبب الرئيسي في ارتفاع معدل التضخم في مصر، يعود إلى عدم توفير الدولار وارتفاع أسعار الكهرباء واختفاء بعض السلع، بالإضافة إلى أن الصناعة المحلية لم تتحرك بشكل كافٍ لسد الفجوة للسلع التي تستورد من الخارج.

وأشار الخبير الاقتصادي، خلال، تصريحات تلفيزيونية، إلى أن ارتفاع معدل التضخم هو بشكل مؤقت، مؤكدا أنه لن يكون هناك زيادة في أسعار الوقود.

وأكد أن أسعار بعض السلع المحلية ارتفعت بصورة مبالغ فيها، بسبب قلة المعروض منها، وخفض كميات الاستيراد، قائلًا: "الصناعة المحلية حتى الآن لم تسد العجز".