قال الدكتور سالم عبد الجليل، وكيل وزارة الأوقاف سابقًا، إن المبيت بمزدلفة من واجبات الحج، ومن تركه متعمدًا وجبت عليه فدية، إما ذبح شاة أو إطعام 6 مساكين أو صيام 3 أيام.

وأوضح «عبد الجليل»، في تصريح لـ«صدى البلد»، أن الواجب على الحاج أن يبيت بمزدلفة إذا انصرف من عرفات بعد الغروب فيقصد مزدلفة، فيصلي بها المغرب والعشاء قصرًا وجمعًا -العشاء اثنتين والمغرب ثلاث- بأذان واحدٍ وإقامتين.

وأضاف أن المبيت بمزدلفة يكون بعد النزول من عرفات ويتحقق برأى المالكية بمجرد النزول في المزدلفة وصلاة المغرب والعشاء جمع تأخير، وبمقدار «حط الرحال» في مزدلفة أو الجلوس بها بعض الوقت.

وتابع: "المالكية رأوا أنه يندب المبيت بمزدلفة بقدر "حط الرحال" سواء حطت بالفعل أم لا وإن لم ينزل فيها بهذا القدر حتى بعد الفجر بلا عذر وجب عليه دم أما إن تركه بعذر فلا شيء عليه".