واصل فالنسيا بدايته الكارثية هذا الموسم في الليجا، بعدما تكبد الهزيمة الثالثة له على التوالي وفي عقر داره “المستايا” أمام ريال بيتيس بنتيجة 2-3، اليوم الأحد، ضمن مباريات الجولة الثالثة بدوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم.
كان الضيوف هم البادئون دائما بالتسجيل حيث تقدم لهم المهاجم روبين كاسترو في الدقيقة 38 لينتهي الشوط الأول بهذه النتيجة.
ومع بداية الشوط الثاني، ازدادت متاعب الخفافيش في اللقاء، بعد طرد إنزو بيريز بالبطاقة الحمراء المباشرة في الدقيقة 51.
واستغل الفريق الأندلسي، النقص العددي في صفوف أصحاب الأرض، ليوسع الفارق بعدها بثلاث دقائق عبر المخضرم سانشيز.
انتفض لاعبو فالنسيا، وقلصوا الفارق في الدقيقة 75 عبر رودريجو ماتشادو، قبل أن يعيدهم الأرجنتيني إيزيكيل جاراي للقاء بهدف التعادل بعدها بثلاث دقائق.
وعندما كان الجميع يستعد لانتهاء اللقاء بهذه النتيجة، عاد روبين كاسترو لهز شباك فالنسيا من جديد في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلا من الضائع ليخيم الصمت على جنبات “المستايا”.
يذكر أن هذه هي المرة الأولى في تاريخ فالنسيا التي يتكبد فيها أربع هزائم متتالية على ملعبه في الليجا، في الوقت الذي حقق فيه الفريق الأندلسي انتصارا تاريخيا على فالنسيا في عقر داره، لم يحدث منذ موسم (1985-1986) عندما تغلب عليه 2-0.