أثبتت دورة الألعاب البارالمبية (أولمبياد ذوي الاحتياجات الخاصة) في ريو دي جانيرو أن اهتمام المشاهد بمتابعتها كان أكبر في بعض الحالات من اهتمامه بمتابعة الأولمبياد.

وسجلت الحديقة الأولمبية ، والتي تضم معظم الاماكن الرياضية ، حضور 167 ألف زائر السبت ، وهو العدد الأكبر للزائرين في يوم احد ، وفقا لما ذكره المنظمون.

وجاءت زيادة الأعداد بسبب خفض قيمة التذكرة الذي وصل لـ10 ريال (تقريبا 3 دولار) لزيارة الحديقة بدون الاقتراب من الأماكن الرياضية.

وبلغ عدد زوار الحديقة واماكن اخرى 250 ألف متفرج ، كملعب ألعاب القوى ومضمار الترايثلون في متنزه كوباكبانا، وديودورو سبورت بارك ، ليفوق العدد الاكبر من المشاهدين الذي تحق في الأولمبياد في اليوم الواحد.

وكانت دورة الألعاب البارالمبية تكافح الشهر الماضي بسبب ضعف الإقبال على شراء التذاكر. ومع ذلك، بدأ الاهتمام يزداد، وأصبحت الاماكن تمتلئ بالجماهير حيث بيعت8ر1 مليون تذكرة من أصل 5ر2 مليون تذكرة.

وقال رئيس الاتحاد الألماني لرياضة المعاقين فريديش جويليوس بيوشير اليوم الاحد :" البارالمبياد حدث رياضي في متناول قدرة البرازيليين على شراء التذاكر. العديد من الأشخاص المحليين قالوا لي إن تذاكر الأولمبياد كانت باهظة الثمن بالنسبة لنا. ويمكننا أن نشتري تذاكر البارالمبياد".