أعلن اللواء أركان حرب عادل الغضبان، عن انتهاء المحافظة من استعداداتها لاستقبال عيد الأضحى المبارك ورفع حالة الطوارئ في جميع أجهزة المحافظة وجميع المديريات الخدمية.

وأصدر الغضبان تعليماته إلى جميع روساء الأحياء ومدينة بورفؤاد بتكثيف أعمال النظافة حول جميع ساحات الصلاة السبعة التي تم تحديدها بمعرفة مديرية أوقاف بورسعيد.

ووجه محافظ بورسعيد بضرورة أن تتحول ساحات الصلاة إلى مظاهر للبهجة والسرور، مشيرا إلى أنه سوف يتم اختيار ساحة لأداء الصلاة فيها بصورة عشوائية دون الإعلان عنها للتأكد من جاهزية جميع الساحات لأداء الصلاة.

وشدد الغضبان على منع إلقاء خوارج المحلات في الشارع أثناء فترة العيد، مشددا على أنه في حالة ضبط أي محل يقوم بإلقاء القمامة أمام المحل وتركها سوف يتم إغلاق المحل وتشميعه على الفور، مؤكدا أهمية تضافر جميع الجهود من أجل ظهور الشارع بشكل جمالي أثناء العيد كما أكد على رفع جميع شوادر اللحوم يوم الوقفة.

وقال إن جميع مجازر المحافظة تعمل بجميع طاقتها من أجل تلبية احتياجات المواطنين وجميع المخابز سوف تعمل في مواعيدها الطبيعية وهناك حملات مكثفة تجري على الأسواق قبل وأثناء العيد للتأكد من جودة اللحوم والسلع الغذائية المقدمة للمواطنين.

كما وجه المحافظ الأحياء التي يقع في نطاقها الشاطئ بالتنسيق مع المرور وشرطة المرافق للقيام بحملات لضبط المخالفات والتعامل معها على الفور لتوفير الظروف المناسبة للمصطافين للاستمتاع بأوقاتهم.

وشدد الغضبان على منع سير الدواب بشوارع المحافظة، خاصة في أحياء العرب والشرق، مشيرا إلى أن من يرغب في ركوب الدواب فهناك بعض الأماكن تم تحديدها والرفع الفوري لأى أكوام رمال بجانب الأرصفة، بالإضافة إلى تكثيف الأعمال بالشوارع الرئيسية والفرعية.

وأشاد المحافظ بالتجربة الجديدة لتطوير الشاطئ، مشيرا إلى أن هناك حق انتفاع لمدة سنة لتقييم التجربة، فمن أثبت نجاحه وقدرته على التطوير سيتم الإبقاء عليه، مشيرا إلى أن الكثير من أهالي بورسعيد بدأوا في العودة إلى الشاطئ بعد التغيير الكبير الذي طرأ عليه.