تفقد اللواء مجدى حجازى محافظ أسوان، ميناء أرقين البرى على الحدود المصرية السودانية وذلك لمتابعة معدلات التنفيذ والتجهيز والإستعدادات النهائية به تمهيدًا لافتتاحه مطلع الشهر المقبل.

رافق المحافظ فى الجولة التفقدية العميد صلاح عبد المجيد مدير منفذ أرقين البرى ،إلى جانب مديرى الصحة والتربية والتعليم والتنمية الحضرية.

وأكد اللواء مجدى حجازى أن ميناء أرقين البرى يعتبر نقطة الإنطلاق الأولى لمحور " الإسكندرية / كيب تاون" وخاصة أنه يربط أكبر تكتل أفريقى من البحر المتوسط حتى المحيط الهادى حيث أنه يخدم الحركة التجارية مع 15 دولة أفريقية تقع على الطريق التجارى البرى لهذه الدول.

ونوه إلى أن إنشاء هذا الميناء العملاق يأتى فى ظل اهتمام الدولة بزيادة حركة التجارة مع دول حوض النيل والقارة الإفريقية ، كما أنه يأتى فى إطار توجه الدولة نحو تنمية أواصر التعاون المشترك بينها وبين مختلف دول القارة الإفريقية خاصة أن الميناء سيساهم فى تنمية جنوب مصر ومنطقة توشكى من خلال حركة الشاحنات والركاب على هذا الطريق الحيوى.

وخلال تفقد مجدى حجازى لمبانى منفذ أرقين استمع من المختصين لشرح تفصيلى عن منظومة العمل بالمنفذ وخط سير وحركة الصادرات والواردات والإجراءات الجمركية والمرورية التى يتم إتباعها وتنفيذها به.

ووجه حجازى مسئولى المنفذ بمراعاة تزويد المكاتب الإدارية وكافة المنشآت الموجودة به بأجهزة التكييف والتبريد المناسبة لتوفير الجو المناسب والملائم للعاملين بالمنفذ والمقيمين فيه ، مع ضرورة مراعاة الإعتماد على الطاقة الشمسية التى يمتاز بها موقع المنفذ للاستفادة منها فى توفير الطاقة اللازمة بالشكل المطلوب،موجها أيضًا بضرورة تخصيص مكان لإقامة مسجد المنفذ.

وشدد المحافظ على المسئولين بسرعة إنهاء كافة أعمال الأثاثات والتجهيز والإستعداد ليكون المنفذ جاهزا للافتتاح مطلع الشهر المقبل.