أكَّد وزير الشباب والرياضة خالد عبدالعزيز، أنَّ تتويج الربَّاعة سارة سمير ببرونزية وزن 69 كيلوجرامًا في أولمبياد ريو 2016 “دافع قوي لكل اللاعبين المصريين المشاركين في ريو”.
وقال عبدالعزيز: “إنَّه إنجاز رائع. سمير هي أول رياضية ترفع علم مصر في تاريخ الألعاب الأولمبية، كما أنَّها أحرزت أول ميدالية لنا في رفع الأثقال في الأولمبياد منذ عام 1948 في لندن”.
وأضاف: “إنجازها سيكون دافعًا قويًا لكل اللاعبين المصريين المشاركين في الأولمبياد لتحقيق إنجازات جديدة”.
وتابع عبدالعزيز “أنَّه عام الشباب المصري، وقد حرصنا على تشجيعهم وتوفير الإمكانيات لهم”، في إشارة إلى تصريحاته قبل الأولمبياد عندما قال: “أنفقنا الملايين من أجل إعداد لاعبين على مستوى عال يمكنهم المنافسة في الدورات الأولمبية المقبلة، فضلًا عن تحقيق إنجازات على مستوى البطولات العالمية والقارية”.
من جهته، قال رئيس اللجنة الأولمبية المصرية رئيس البعثة المصرية في ريو هشام حطب: “فرحتنا كبيرة بالميدالية، سمير نافست بقوة عليها وتستحقها”، مضيفًا “كنا على قناعة بأن التوفيق سيكون من نصيبها”.
وتابع: “على الرغم من صغر سنها فهي تملك لقبًا أولمبيًا في فئة الشباب ولها أرقام عالمية”.
وختم: “أنَّها ثمرة جهود كل الفاعلين في الرياضة في مصر، ونتمنى أن يكون إنجازها باكورة ميداليات أخرى في ريو”.
وباتت سمير أول رياضية تصعد على منصة التتويج في تاريخ المشاركة المصرية في الألعاب الأولمبية.
وحققت سمير 3 أرقام قياسية شخصية برفعها 255 كلج (112 كلج خطفًا و143 كلج نتراً)، وتقدمت على 7 رباعات من كولومبيا وأرمينيا وبيلاروسيا ومنغوليا وغيرها.
وتملك الواعدة سمير سجلاً ناصعًا على مستوى الشابات، فهي صاحبة ذهبية الألعاب الأولمبية للشباب 2014 في الصين وذهبيتي بطولة إفريقيا وبطولة العالم للناشئات، بالإضافة إلى المركز الرابع في بطولة العالم للكبار في الولايات المتحدة.
ولا تقتصر انجازات سارة سمير على ذهبية الشباب، وإنما كان تدرجها في الفئات الأخرى، فحققت المركز الأول في بطولة العالم للناشئين 2013 وبطولة العالم للشابات 2015.