يتوجه وفد حكومي مصري لزيارة العاصمة الفرنسية باريس خلال الفترة من 10 إلى 14 أكتوبر المقبل في زيارة ميدانية للتعرف على آليات تطبيق نظام التأمين الصحي الاجتماعي الشامل الفرنسي، في إطار جهود الحكومة المصرية لتطبيق نظام التأمين الصحي الاجتماعي الشامل في مصر وضمان استدامته ماليا وإداريا، تلبية لدعوة من الوكالة الفرنسية للتنمية.

وصرح الدكتور محمد معيط، نائب وزير المالية لشئون الخزانة العامة ورئيس وحدة العدالة الاقتصادية التابعة لوزارة المالية، بأن الدعوة تأتي تفعيلا لبروتوكول التعاون بين الحكومة المصرية ممثلة في وحدة العدالة الاقتصادية بوزارة المالية والحكومة الفرنسية ممثلة في الوكالة الفرنسية للتنمية والموقع خلال شهر أبريل الماضي ويستهدف تبادل الخبرات في مجال تدعيم شبكة الحماية الاجتماعية.

وقال معيط إن وحدة العدالة الاقتصادية بوزارة المالية تقوم حاليا بتحديد الملفات والقضايا التي سيناقشها الوفد المصري خلال زيارته لباريس، حيث تجري اتصالات بالجهات المعنية بملف التأمين الصحي الشامل وهي وزارات المالية والصحة والتضامن الاجتماعي، إلى جانب الهيئة القومية للتأمين الصحي وأيضا مع الجانب الفرنسي.

وأكد نائب وزير المالية لشئون الخزانة العامة ورئيس وحدة العدالة الاقتصادية أن الحكومة المصرية تولي ملف التأمين الصحي الشامل اهتماما بالغا، حيث تعد أحد المشاريع القومية نظرا لما سيقدمه من خدمات صحية ذات جودة عالية تتوافق مع المعايير الدولية بما يدعم جميع المواطنين، خاصة الفئات المهمشة الذين سيستفيدون من النظام دون تحميلهم أي أعباء مالية إضافية.

كما أن تطبيق هذا النظام سيؤدي للتغلب على المشاكل الحالية التي يعاني منها قطاع التأمين الصحي في مصر بشكل عام، خاصة ما يتعلق بمستوى جودة الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين وعدم تكامل أنظمة التأمين الصحي، الأمر الذي عرقل وصول خدمات التأمين الصحي لجميع فئات المجتمع، هذا بالإضافة إلى ارتفاع الإنفاق الشخصي على الخدمات الصحية، الذي وصل إلى أكثر من 60% من إجمالي إنفاق المجتمع ككل على الصحة بمصر.

وقال معيط إن وزارة المالية تعمل حاليًا على الإعداد لتطبيق نظام التأمين الصحي الشامل بالتنسيق مع الجهات الحكومية المصرية والمنظمات الدولية والجهات المانحة المهتمة بتحسين القطاع الصحي في مصر.

وأضاف أن ذلك النظام سيتم من خلال تقديم المساعدات الفنية اللازمة للإعداد للمرحلة الانتقالية لتطبيق النظام الجديد بشكل عام، وأيضًا دعم جهود تحديث الدراسة الاكتوارية المتعلقة باختيار السيناريو الأكثر كفاءة لنظام التامين الصحي الشامل لضمان تحقيق الاستدامة المالية للنظام الجديد، بالتعاون مع بيت الخبرة Aon Hewitt الدولي الذي يحدث الدراسة حاليا بتمويل من منحة مقدمة من البنك الأفريقي للتنمية.

وذكر أن زيارة الوفد المصري لفرنسا في الشهر المقبل تستهدف أيضا التعرف على مقومات نظام التأمين الصحي بفرنسا بشكل خاص، وذلك للاستفادة من الخبرة الفرنسية الطويلة في مجال تطبيق نظام التأمين الصحي الاجتماعي الشامل، ومن المستهدف وفقًا لبرنامج الزيارة أن تجتمع البعثة المصرية، مع ممثلين عن المؤسسات والكيانات المعنية والقائمة على تنفيذ نظام التأمين الصحي الاجتماعي الشامل بفرنسا، من القطاعين العام والخاص، وذلك للتوصل إلى فهم واضح ودقيق حول آليات العمل الخاصة ببناء نظام التأمين الصحي الاجتماعي الفرنسي وكيفية إدارته والقواعد الخاصة بالتنسيق والتنظيم بين أطراف المنظومة الصحية المختلفة.

وأوضح أن الوفد سيتعرف أيضا على التحديات الرئيسية التي واجهت تطبيق النظام الفرنسي في مراحله المختلفة وكيفية تعاملت معها الحكومة الفرنسية، كما يتضمن البرنامج زيارة البعثة المصرية لأهم المؤسسات الفرنسية المعنية بإدارة وتطبيق نظام التأمين الصحي الاجتماعي الشامل مثل وزارة الصحة والشئون الاجتماعية الفرنسية والصندوق الوطني للتأمين الصحي الفرنسي للعاملين بأجر وهيئة الضمان الاجتماعي للعاملين لدى أنفسهم والمستشفى الجامعي في باريس والسلطة الوطنية الفرنسية للصحة.