أصدرت الأمانة العامة لاتحاد كتاب أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية، برئاسة الكاتب الكبير محمد سلماوي، بيانًا شديدًا، إثر رفض سلطات الاحتلال الإسرائيلي عدم السماح لوفد من اتحاد كتاب السنغال دخول رام الله، في فلسطين، لحضور حدث ثقافي مهم، بدعوة من اتحاد الأدباء والكتاب الفلسطينيين ومنظمة اليونسكو الدولية، وكان على رأس الوفد رئيس اتحاد كتاب السنغال.
وندد اتحاد أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية بتصرف سلطات الاحتلال الإسرائيلي، التي رفضت منح تأشيرة دخول لوفد السنغال بدون سبب واضح وصريح، واعتبره تصرُّفًا تعسُّفسًّا منحازًا يستهدف أولًا دولة فلسطين، وثانيًا دولة السنغال، وكليهما عضو في الاتحاد، كما يعكس سياسة عامة من قبل المحتل الغاصب تجاه سكان الأراضي الفلسطينية الواقعة تحت الاحتلال العسكري الإسرائيلي، وهي التي تثير الرفض والغضب معًا.
وأشار البيان إلى أن العالم جميعه في حاجة ماسة أكثر من أي وقت مضى، إلى توحيد شامل لجميع قواه لمواجهة كافة أنواع القمع القائم علي التفرقة بسبب الدين أو الأصل العرقي أو اللون أو الوضع الاجتماعي.
وفي النهاية دعا اتحاد أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية الرأي العام والمجتمع الدولي ككل لوضع حد لسياسة التمييز والازدراء.