تغيير كسوة "الكعبة" الذي عبرت عنه برفع الستار عنها أمر قديم معروف. وقد كُسيت الكعبة في الجاهلية، ثم استمرت كسوتها في الإسلام.

ليس ذلك إحرامًا للكعبة، فإن الكعبة جماد لا تحرم ولا تؤدي نسكًا، وإنما يكسوها المسلمون تعبدًا لله عز وجل، وشكرًا له على منته أن جعلها قبلة يستقبلونها، وألّف بها بين قلوبهم .

في الجاهلية، لم يكن لكسوة الكعبة طراز خاص يلتزم به من يكسوها، فكانت الكسوة ذات ألوان مختلفة ومن نسيج وجلد، ومن ستائر تسدل أو نمارق تعلق. وروى الواقدي عن إبراهيم بن أبي ربيعة:‏ "كسا البيت في الجاهلية الأنطاع".

أما في الإسلام، فأول من كساها الرسول الكريم بالثياب اليمانية، وكذلك أبو بكر وعمر وعثمان ومعاوية وابن الزبير، ومعروف أن الثياب اليمانية مخططة بيضاء وحمراء، كما كساها الحجاج في زمن عبدالملك بن مروان بالديباج، وفي عهد المأمون كان يكسوها ثلاث مرات في السنة، فيكسوها الديباج الأحمر يوم التروية، والقباطي يوم هلال رجب، والديباج الأبيض يوم 27 من رمضان، وفي عصر المأمون يذكر للمرة الأولى بوضوح ألوان كسوة الكعبة.

وأول من كسا الكعبة الديباج الأسود الخليفة الناصر العباسي (متوفى 622هـ)، وكان قد كسا البيت الديباج الأخضر قبله، ثم كساه بعد ذلك الديباج الأسود، فاستمر ذلك إلى يومنا هذا.