أكد النائب جمال محفوظ، عضو لجنة الشئون العربية بمجلس النواب، أن اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا برعاية أمريكية روسية يفتح الباب أمام الحل السياسي الذي سينقذ سوريا ويوقف نزيف الدم السائل فيها منذ خمس سنوات.

وقال "محفوظ"، في بيان، اليوم، الأحد، إن مصر لطالما نادت بأن ما يحدث في سوريا لن يتم حله عسكريًا وإنما لابد من حله سياسيا، ولذا فإن ترحيب مصر باتفاقية الهدنة الموقعة بين أمريكا وروسيا كان قرارًا صائبًا ويدخل في إطار الحل السياسي المنشود لوقف الصراع القائم في سوريا من خلال تقديم الجانبين تعاونا عسكريا مشتركا لضرب فصائل داعش وجبهة النصرة وفتح باب للتفاوض حول الحل السياسي الذي لا غنى عنه في حل الأزمة السورية.

وتمنى أن يلتزم جميع الأطراف بالهدنة الموقعة لتكون أولى خطوات التوصل إلى حل للأزمة، وأن يتحمل كل طرف مسئولياته إن قام بخرق الهدنة الموقعة فمنذ خمس سنوات لم تنعم سوريا بيوم توقف فيه القتال والدماء فليكن يوم عيد الأضحى المبارك يوم وقف نزيف الدم الإنساني في جميع المدن السورية.