شن وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات أنور قرقاش، هجوما جديدا على جماعة الإخوان الإرهابية في سلسلة تغريدات على تويتر.
وقال قرقاش: “إن جماعة الإخوان تحاول التخفي وراء وسائل إعلام بأسماء مشهورة من أجل الدعاية السياسية، وكتب “إن المصداقية الإعلامية لا يمكن شرائها إذا كانت الرؤية تعاني من الانحياز”.
وكتب مهاجما صحيفة “هفنجتون بوست” في نسختها العربية وقناة TRT التركية “غريب هوس المواقع الإخوانية كالهفنغنتون بوست و TRT التركية بتكاليف وقود اليخوت الإماراتية دون اليخوت الخليجية الأخرى، أين مصداقية الصحافة؟”
وقال: “الصحافة والمواقع الإخوانية، ومهما تدثرت ب “براندز” دولية تعاني من “مرض” التوجه الحزبي، لا يمكن أن تكون إخواني وصحفي مهني في نفس الوقت”.
وأضاف في تغريدة أخرى “لا يمكن أن تشتري المصداقية الإعلامية (تجربة الهافنغتون بوست) إذا كانت رؤيتك للأمور من خلال “خرم” إبرة حزبي، تراكم العقد لا ينتج إعلاما مقنعا”.