قال الرئيس العام لشئون المسجد الحرام والمسجد النبوي، الشيخ عبدالرحمن السديس، إن الأخلاق الكريمة هي جوهر الرسالات السماوية، وتربية النفس على الأخلاق القويمة، وإن بعض مجتمعات المسلمين، اليوم تعاني من انفكاك كبير بين قيمها وسلوك أفرادها، لهذا كان عليكم أيها الآباء مسئولية عظيمة في تربية النشء على فضائل الأخلاق".

ووجّه "الخطيب"، لعلماء المسلمين قائلا: "علماء الإسلام أنتم ورثة الأنبياء وحملة الرسالة فلا تكونوا سببًا في تفريق الأمة تكلموا بالحق ولا تكلموا بالباطل، بصروا الناس، وأفتوهم بشرع الله، فدين الله وسط، خذوا الناس بالتيسير ورفع الحرج، كونوا قدوة حسنة، وليكن الحوار بالحسنى وسيلتكم، تبصير الناس بالحق ونفعهم هدفكم وغايتكم وتبصير الناس".

وتابع: "يارجال الاعلام وأرباب مواقع الاتصال، عليكم تسخير الإعلام ووسائله في نصرة الدين والدفاع عن الإسلام وبيان محاسنه ومصداقية الحرف، وأمانة الكلمة والتزام الحقيقة والموضوعية والبعد عن الإثارة والبلبلة اجعلوها تبني ولا تهدم تقوى ولا تفرق".