المجزر الآلي بالبساتين هو احد اكبر المجازر الالية على مستوى الجمهورية حيث ينتج ما يقرب من 35% من المذبوحات على مستوى الدولة علي مدار العام.
أوضح الدكتور ميلاد سيدهم، مدير عام مديرية الطب البيطري بالقاهرة، ان مجزر البساتين استعد للعيد منذ يوم 14 اغسطس ويستمر العمل به فى خدمة المواطنين الراغبين فى الاضحية حتي ثالث ايام عيد الأضحي،
واكد لـ”محيط” ان ادارة الطب البيطرى قامت بإلغاء الأجازات والراحات لكافة الأطباء والعاملين والمعاونين ، وعمل الصيانة الكاملة للصرف الصحي والكهرباء وذلك بالتعاون مع الادارة العامة لمباحث ووزارة التموين.
وكشف انه تم تحرير 136 محضر في الفترة بين 14 اغسطس الي 5 من الشهر الجاري، بين الذبح خارج المجازر وضبط انواع من اللحوم غير صالحة للاستهلاك الآدمي ببعض السوبر ماركت الشهيرة، اخرها في منطقة حلوان ضبط 560 كجم من هياكل الدواجن الغير صالحة.
وقال  ان السبب الرئيسي فى تداول لحوم الحمير، هو ذبح الحمير وتصدير جلودها الي الخارج، فسعر جلد الحمار يصل الي 700 جنيه، ويُصدر للخارج ب2200 جنيه ، ومن أشهر الدول المستوردة له هي الصين، مؤكدا أن منع تصدير وتهريب جلود الحمير يمنع ذبحها تماما.
أما عن معدل الأضاحي مقارنة بالعام الماضي، فقد وصل عدد الأضاحي العام الماضي الي 47,700 رأس اما هذا العام فقد وصل عدد الأضاحي الي حوالي 30000 رأس حتي اليوم السابع من الشهر الجاري, ومن المتوقع الي أن يصل الس نفس معدل العام الماضي علي الرغم من سوء الظروف الاقتصادية.
هدية للمواطنين 
فيما صرح السيد إبراهيم عبيد، وكيل وزارة التموين، باصدار قرار من محافظ القاهرة بالتعاون مع مديرية الطب البيطري بفتح باب المجزر لذبح الأضاحي للمواطنين بالمجان مع تقديم كافة الخدمات والكشف الطبي علي أضاحي المواطنين قبل وبعد الذبح، وذلك تشجيعا للذبح داخل المجازر الحكومية، حرصا علي سلامة المواطنين .
وأشار الى أن غياب التوعية هو السبب الأساسي من لجوء المواطنين لذبح الأضاحي لدي جزارين خارج المجازر الحكومية بالرغم من توافر الكثير من الخدمات، كالكشف الطبي علي الأضاحي، والنظافة، ووجود متخصصين في مجالات الذبح والسلخ وما يحتاجه المواطنون للحفاظ علي الذبيحة وسلامتها.