حذرت منظمة العفو الدولية من تكدس اللاجئين عند الحدود بين إيطاليا وسويسرا، مطالبة بتوضيح من السلطات السويسرية بشأن تقارير ترددت حول إعادة أطفال حاولوا الانضمام إلى آبائهم هناك.
وذكر فرع منظمة العفو الدولية في سويسرا - في بيان أوردته قناة “سكاي نيوز الإخبارية” أمس الأربعاء - “نحن قلقون من تقارير من قصر قالوا إنهم أعيدوا إلى إيطاليا عند الحدود السويسرية ومنعوا من الانضمام إلى أفراد عائلاتهم في سويسرا” .
وأوضحت منظمة العفو الدولية أنه يقع على عاتق السلطات مسؤولية إبلاغ القصر بحقوقهم وأن الإبعاد المنهجي للأطفال لا يتفق مع ميثاق الأمم المتحدة لحقوق الطفل.
من جانبها أكدت السلطات السويسرية أن تكدس اللاجئين عند الحدود يعود إلى تدفق المهاجرين من إريتريا وغامبيا وإثيوبيا على وجه الخصوص على أمل العبور من إيطاليا إلى ألمانيا أو أية دولة في شمال أوروبا، الأمر الذي يستلزم إذنا قانونيا.
وأعيد نحو الثلثين من بين 7500 لاجئ وصلوا إلى سويسرا عبر إقليم تيتشينو الجنوبي منذ أوائل يوليو الماضي في ارتفاع حاد عن أوائل العام حين كان يُمنع دخول واحد من كل 7 أشخاص، إذ ارتفعت هذه النسبة في الأسابيع الأخيرة.
ويبيت مئات اللاجئين على مقربة من محطة القطارات في كومو بإيطاليا منذ يوليو بعد أن شددت سويسرا الإجراءات عند معابرها الحدودية.