أكدت مدير عام المتاحف بالإسكندرية، الدكتورة نادية خضر، ضرورة إعادة إحياء المتحف اليوناني الروماني - المغلق منذ عام 2005 - وجمع مقتنياته من المخازن ليكون بمثابة رسالة بأن مصر آمنة، مطالبة بضرورة إصدار موافقة من مجلس الوزراء بضم أرض محافظة الإسكندرية للمتحف بعد توقيع بروتوكول.

ولفتت خضر - خلال ندوة بعنوان "المتاحف بين الواقع والمأمول" نظمته اليوم السبت أمانة الإعلام بحزب الأحرار الدستوريين بالإسكندرية - إلى أن الأثريين العاملين فى المتحف يقومون بدورهم فى إقامة أنشطة وورش عمل متحفية فى المدارس، مشيرة إلى تحويل نشاط التربية المتحفية إلى قسم التعليم المتحفي لأول مرة بالمتحف القومى، وتدريب طلبة وطالبات الآثار من خلال دورات تدريبية مستمرة، وكذلك مدرسة الأثري الصغير التى يتعلم فيها الأطفال الكتابة الهيروغليفية وإقامة ورش لتعليم الأورجامى وأخرى عن الآثار الغارقة.

وأوضحت خضر، أن متحف المجوهرات بالإسكندرية تم إعادة افتتاحه أواخر 2014، ويحتوي مقتنيات الأسرة الملكية هو قصر للأميرة فاطمة حيدر ويحرص المصريون خاصة طلاب المدارس على زيارته يقوم بالعديد من الأنشطة الهامة الثقافية من أجل إيجاد نوع من التواصل المجتمعي بين المجتمع والمتاحف.