أعلن الجيش السوري الحر اليوم الأحد، تأييده مكافحة التنظيمات الإرهابية بما فيها “جبهة فتح الشام” التي كانت سابقا تعرف بإسم “جبهة النصرة”.
ونقلت قناة “روسيا اليوم” عن ممثل الشؤون القانونية في الجيش السوري الحر، أسامة أبو زيد، قوله ” ننتقد عدم إشارة الولايات المتحدة وروسيا إلى تلك الجماعات الإرهابية الأجنبية في العراق وإيران ولبنان، التي تدعم الحكومة السورية”.
وأضاف أبو زيد: “وفيما يتعلق بفقرة الاتفاق، التي تشير إلى الضربات على” فتح الشام ” ، نحن لا نريد وجود” القاعدة ” في سوريا .. موضحا أن “الاتفاق تجاهل لسبب غير مفهوم لجميع الجماعات الإرهابية الأجنبية، التي تقاتل إلى جانب نظام الأسد والتي ارتكبت جرائم فظيعة ضد السوريين”.
ويشار إلى أن وزيري الخارجية الروسي سيرجي لافروف والأمريكي جون كيري قد أجريا مباحثات مطولة في جنيف الجمعة الماضية، حول التسوية في سوريا، واتفقا على خطة متعددة المراحل تشمل وقف الأعمال العدائية لمدة 7 أيام اعتبارا من يوم عيد الأضحى الموافق 12 سبتمبر.
ويذكر ان الجيش السوري الحر يعد أكبر قوة سورية مسلحة معارضة، يقاتل تحت لوائه، أكثر من 60 فصيلا.