أعلن عادل الطريفي وزير الإعلام والثقافة في المملكة العربية السعودية، عن إطلاق قناة “الحج” الناطقة باللغة الفارسية، وذلك في الوقت لا تزال تتصاعد فيه لهجة الاتهامات بين الرياض وطهران حول العديد من القضايا وفي مقدمتها قضية الحج بعد حادثة التدافع في منى والتي راح ضحيتها عدد من الحجاج الإيرانيين.
ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية على لسان الطريفي قوله: “إن القناة تهدف إلى إيصال رسالة الحج ومعاني الإسلام الخالدة وما تقدمه المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين للبيتين الشريفين والحجاج والزوار باللغة الفارسية للناطقين بها في جميع أنحاء العالم والمقدر عددهم بنحو 130 مليونا”.
وأضاف الوزير السعودي: “القناة التي تبث على مدى الـ 24 ساعة تعمل على تغطية مناسك الحج والنقل المباشر لجميع الصلوات من المسجد الحرام، وأنها تبث عبر أربعة أقمار اصطناعية هي عرب سات ونايل سات وهوت بيرد وياه سات إلى جانب بث إذاعي على موجات الـFM والقصيرة التي تبث عليها الإذاعات السعودية للعالم، وكذلك عبر تطبيقات الهاتف المحمول، وعلى مواقع هيئة الإذاعة والتليفزيون عبر الإنترنت”.
ولفت تقرير الوكالة إلى أن “بث القناة التليفزيوني والإذاعي وعلى الإنترنت يستمر إلى مساء يوم الـ13 من شهر ذي الحجة الحالي، وقد وفر لها طاقم إعلامي يتكون من 60 إعلاميا”.