قال المهندس كمال فهمي، نائب وزير الإسكان لشئون تطوير المدن الجديدة لهيئة المجتمعات العمرانية، إن خطة الهيئة لطرح مشروعات جديدة بنظام الشراكة مع المطورين العقاريين في المرحلة الثانية لمشروعات شاركة الدولة مع القطاع الخاص، تستهدف طرح قطع أراضٍ في عدد من المدن الجديدة بالصعيد مثل بني سويف الجديدة والمنيا الجديدة وأسيوط الجديدة وطيبة الجديدة، متوقعا أن يتم الطرح قبل نهاية العام الجارى.

وأكد فهمي لـ"صدى البلد" أنه يجري حصر الأراضي وتحديد طبيعة المشروعات التي سيتم تنفيذها بما يتلائم مع هدف الهيئة ومخططات المستثمرين وطبيعة التنمية المستهدف تحقيقها بمدن الصعيد، متوقعا ارتفاع الإقبال على هذه الحزمة من مشروعات الشراكة، وخاصة مع توجه خطة الدولة التنموية بأكملها لإقليم الصعيد بأكمله.

وقال نائب وزير الإسكان، إن الهيئة أصبح لديها "بنك معلومات" يتضمن كافة التفاصيل التي تهتم بمعرفتها بالمستثمر، والتي تمثل عناصر أساسية في تقييم المستثمر والموافقة على توفير الأرض التي تقدم للحصول عليها، للتأكد من قدرته على تنفيذ المشروع، موضحا أن الهيئة لا يمكنها تنفيذ مخططات الدولة التنموية بمفردها، ولكنها تعتمد بشكل أساسي على المستثمرين العقاريين لتنفيذ هذه المخططات.

وأوضح أن استراتيجية قطاع تنمية وتطوير المدن الجديدة للعام المالي الجاري تعتمد على عدة محاور رئيسية تتمثل في استكمال تنفيذ نصيب الهيئة من مشروع الإسكان الإجتماعي لمحدودى الدخل "المليون وحدة"، وكذلك مشروع "دار مصر" للإسكان المتوسط، بالإضافة إلى رفع كفاءة الأحياء القديمة بمدن الجيل الأول التابعة للهيئة، وكذلك ترفيق مساحات كبيرة من الأراضي المخصصة لأنشطة مختلفة والتي سيتم طرحها خلال العام المالي الجارى.