قال مبعوث أمريكي خاص لكوريا الشمالية سونج كيم اليوم الأحد إن الولايات المتحدة ربما تقوم بعمل منفرد ضد كوريا الشمالية وذلك بعد يومين من تنفيذها خامس وأكبر تجربة نووية لها في تحد لعقوبات الأمم المتحدة.
وأكد المبعوث سونغ كيم: “بالإضافة إلى القيام بعمل في مجلس الأمن ستناقش كل من الولايات المتحدة واليابان مع جمهورية كوريا اتخاذ إجراءات منفردة بالإضافة إلى إجراءات ثنائية بالإضافة إلى تعاون ثلاثي محتم”.
وقال كيم إن تفاصيل العقوبات التي ستفرضها أمريكا من جانب واحد لم تتقرر بعد. وأدلى كيم بهذه التصريحات للصحفيين في طوكيو بعد الاجتماع مع مسؤولين كبار بوزارة الخارجية اليابانية.
ولكنه أضاف إن كلا من الولايات المتحدة واليابان تبحث”مجموعة كاملة من الاحتمالات فيما يتعلق بعقوبات إضافية من جانب واحد يمكن تنفيذها.”
وفجرت كوريا الشمالية يوم الجمعة أقوى تفجير نووي لها حتى الآن قائلة إنها حشدت القدرة على وضع رأس حربي على صاروخ باليستي لتعزز بذلك تهديدا عجز خصومها والأمم المتحدة عن احتوائه.
وندد مجلس الأمن الدولي بقرار كوريا الشمالية القيام بالتجربة وقال إنه سيبدأ على الفور في العمل بشأن إصدار قرار. وحثت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا مجلس الأمن الدولي على فرض عقوبات جديدة.
وقال كيم “سنعمل عن كثب جدا في مجلس الأمن وأبعد من ذلك للتوصل إلى أقوى التدابير الممكنة ضد أحدث تصرف من جانب كوريا الشمالية.”
ووصف كيم سلوك كوريا الشمالية بأنه “استفزازي وغير مقبول”.