كنت أخشى التمثيل مع محمد سعد واكتشفت انه "راجل جدع"

عادل إمام نجمي الكوميدي المفضل.. وأعشق أفلام ياسمين عبدالعزيز

لا أرفض العمل مع الوجوه الجديدة

تعود الفنانة منة فضالي إلى السينما بعد غياب من خلال فيلم "تحت الترابيزة"، والذي تتعاون من خلاله مع النجم الكوميدي محمد سعد للمرة الأولى، وتخوض من خلاله سباق عيد الأضحى السينمائي.

في حوارها مع "صدى البلد" تكشف "منة" عن كواليس هذا العمل، وتتحدث عن المنافسة السينمائية هذا الموسم، كما تكشف عن سبب رفضها الزواج في الوقت الحالي وعن الحلم الذي يراودها دائما.

تخوضين سباق عيد الأضحى السينمائي من خلال فيلم "تحت الترابيزة".. ما رأيك بموعد عرضه؟

لا انكر ان المنافسة صعبة وقوية، خاصةً ان هذا الموسم يشهد عودة النجم أحمد حلمي من خلال فيلم "لف ودوران"، كما ان هناك افلاما كثيرة جيدة تدخل المنافسة، منها "كلب بلدي" و"حملة فريزر"، ورغم هذه المنافسة القوية إلا اني واثقة بأن الفيلم قادر على إثبات نفسه بقوة، لان محمد سعد يمتلك جماهيرية ضخمة في مصر والوطن العربي.

وكيف وجدت العمل مع محمد سعد؟

لا انكر انني كنت أخشى الوقوف امامه، ولا اعرف السبب، ولكني اكتشفت ان العمل معه مريح للغاية، فهو شخص جدع وكان حريصا على خروج مشاهدي بشكل جيد.

وما السبب الرئيسي وراء حماسك لهذا العمل؟

السيناريو الجيد، بالإَضافة إلى تجسيدي دور أم لفتاة تبلغ من العمر تسع سنوات، فأنا أحب إحساس الامومة واشعر انه حلم يراودني باستمرار، وسأحققه ولو بشكل مؤقت من خلال الفيلم، أما السبب الثالث الذي حمسني فهو خوضي من خلاله تجربة الكوميديا للمرة الأولى.

من نجمك الكوميدي المفضل ؟

النجم الكبير عادل إمام، فأنا واحدة من عشاق افلامه القديمة واحب مشاهدتها باستمرار، كذلك أعشق كل ما تقدمه الفنانة ياسمين عبد العزيز.

ما سبب غيابك عن الدراما الفترة الماضية؟

العروض التي تلقيتها خلال هذا العام لم تعجبني، فقررت الاعتذار عنها، لانها ادوار "حشو" وغير مؤثرة في الاحداث من وجهة نظري، وأنا لا يمكن ان اوافق على دور لمجرد التواجد على الساحة الفنية.

هل صحيح أنك ترفضين العمل مع وجوه جديدة وتفضلين التواجد بجانب النجوم الكبار؟

غير صحيح، وكل ما في الامر ان الاعمال التي تعرض عليّ وتعتمد على الوجوه الجديدة دوري بها لا يعجبني، ولا اشعر بانجذاب تجاه القصة.

أخيرا هل صحيح انك تؤجلين خطوة الزواج؟

هذا صحيح، فأنا أرفض الارتباط والزواج في الوقت الحالي بسبب انشغالي بتحقيق احلامي الفنية.