قال الخبير العسكري والاستراتيجي اللواء، محمود زاهر، إن الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، كان له نشاط ليس له علاقة بالدراسة أو البحث الأكاديمي، وإنما له كان له نشاط مخابراتي تحت بند التعامل الدولي.
وأضاف زاهر خلال لقائه ببرنامج “ساعة من مصر”، المذاع على قناة “الغد” الإخبارية، مع الإعلامية هبة الغمراوي، أن: “الضغط الدولي والأموال العربية من بعض الدول هي التي دفعت إيطاليا لاتخاذ موقف ضد مصر، إلا أن روما بدأت تتفهم حاليًا أن مصلحتها مع مصر أصبحت على المحك”.
وتابع زاهر أن مجلس الشيوخ الأمريكي أكد أن مصر بريئة من قتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، وأن الخطوة المتوقعة سيكون هناك تقارب أكثر بين مصر وإيطاليا.