يبدو أن فترة الضبابية في العلاقات المصرية التركية، التي وصلت لحد القطيعة والعداوة المتبادلة، خاصةً في أعقاب الإطاحة بالرئيس الأسبق “محمد مرسي”، بدأت في التلاشي، خاصةً مع القرار التركي الذي تم مساء اليوم السبت، حيث قالت مصادر في سلطة الطيران المدني المصرية، بأن طائرة ركاب تركية تقل سائحين ستصل مساء اليوم، إلى منتجع شرم الشيخ على البحر الأحمر قادمة من إسطنبول.
وتأتي هذه الخطوة، بعد توقف للرحلات الجوية التركية استمر نحو 11 شهرا عقب إسقاط طائرة الركاب الروسية، فوق سيناء، في حين أفاد المصدر بأن الطائرة التركية ستصل إلى شرم الشيخ الساعة الحادية عشرة مساء يوم السبت بالتوقيت المحلي، لافتاً بأن شركة الخطوط الجوية التركية ستنظم أربع رحلات أسبوعيا إلى شرم الشيخ من إسطنبول.
كانت السفار التركية، قد صرحت في بداية الشهر الجاري، عن استئناف تركيا للرحلات الجوية لشرم الشيخ، في العاشر من سبتمبر الجاري، وهو ما تم بالفعل.