شن أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة نادر الفرجاني هجوماً شديداً على السيسي بسبب ما أسماه كشوف العذرية لبنات مصر إبان ثورة الخامس والعشرين من يناير، واشتراط الصحة الكشف عن ثدي الأم واعتصاره مقابل الحصول علبة لبن لأطفالهم.
وقال الفرجاني في تدوينة له “من كشوف العذرية إلى اعتصار الأثداء، تمادي المماليك الفنكوشجية في إذلال المصريين، من مخازي حكم المماليك لمصر في الماضي والتي يعيدها حكم المماليك الفنكوشجية الحالي بصورة موغلة في الحقارة هي المحاولة، الفاشلة حتما، بالتعاظم الكاذب عن طريق إذلال المصريين أبناء الوطن الذي يستبدون به وينهبون ثرواته”.
وأضاف قائلاً “وليس أخس من العبث بأجساد بنات مصر ومواضع العفة فيها. حتى سلاطين المماليك البرجية والبحرية المشتهرين بالغلظة والفظاظة لم يبلغ بهم الانحطاط هذا المبلغ الفظيع، ولكن السلطان البائس الحاكم الآن قد دافع علنا عن جريمة كشوف العذرية التي ارتكب المجلس الأعلى للقوات المسلحة لترويع بنات مصر وشبابها محاولا قتل روح الثورة الشعبية في مصر، والجريمة التي ترتكب الآن في حق أمهات مصر الراغبات في شراء حليب الأطفال، من أموالهن، أمر بها واحد من أزياره الذين يأتمرون بأمره ومن ثم يتحمل السلطان البائس الباغي نفسه تبعتها. “.
وهذه تدوينة الفرجاني كاملة…
1