أجرى الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب ، شيخ الأزهر الشريف، اتصالا هاتفيا بأسرة الشيخ عبدالحكيم عبداللطيف شيخ عموم المقارئ المصرية للتعزية في وفاته.

وأكد شيخ الأزهر، خلال الاتصال ، على أن الفقيد الراحل وهب حياته لخدمة كتاب الله ، فكان عالما ربانيا ومعلما قديرا قدم نموذجا متميزا في حفظ كتاب الله وتعليمه للناس.

من جانبها ، أعربت أسرة الفقيد الراحل عن اعتزازها وتقديرها لاتصال الإمام الأكبر الذي يعد تقديرا وتكريما للفقيد الراحل وللجهود التي بذلها في خدمة كتاب الله تعالى.

وكان الأزهر الشريف قد نعى الفقيد الراحل الذي توفي مساء أمس الجمعة عن عمر يناهز 80 عاما ، واصفا إياه بالعالم الرباني الذي قضى حياته في خدمة كتاب الله عز وجل.