تقدَّم الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشَّريف، بخالص التَّهنئة القلبيَّة إلى مصرِ رئيسًا وحكومةً وشعبًا، وإلى العالم العربيِّ والإسلاميِّ شعوبًا وملوكًا وأُمراءَ ورؤساءَ، بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك.

ودعا شيخ الأزهر الشريف، الأمة العربية والإسلامية إلى التعاون والاتحاد، ونبذ التنازع والخلاف والشقاق؛ لتفويت الفرصة على المتربصين بأمن الأمة واستقرارها، مؤكدا أن فريضة الحج هي درس عملي في التكاتف والتعاون والإخاء بحسبانها نموذجا فريدا على وحدة الهدف، ودعوة صريحة لضرورة الوحدة والوئام ، والتجرد من الأطماع البشرية.

كما شدد شيخ الأزهر بل يلح على حجاج بيت الله الحرام إلى التزام السكينة والوقار، والابتعاد عن كل ما يثير الفتن ويعكر صفو أدائهم المناسك، مطالبا الحجيج لبيت الله الحرام بضرورة مراعاة حرمة المكان والزمان، والبعد بالشعائر الدينية عن الصراعات السياسية المتقلبة، قال تعالى : { وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ } [الحج:25] .

فيمأ اكدت هيئة كبار العلماء بالأزهر أن الحج له زمان ومكان معين شرعًا وأن أي زيارة خارج إطار الزمان والمكان المحدد شرعا لفريضة الحج لا يسقط الفريضة عن المسلم ولا يعد من شعائرها مهما أفتاه الناس ومهما زين له المغرضون.