القليوبية تعانى من نقص البوتاجاز

التجار يحتكرون الأسواق ويشعلون أزمة الأنابيب

أصحاب المستودعات يهربون الكميات للتحكم فى الأسعار

إرتفاع سعر الانبوبة فى السوق السوداء لـ 50 جنيها في القرى

مسئولو التموين يكتفون بالتقارير دون المرور على المستودعات

تفاقمت أزمة نقص أنابيب البوتاجاز بمختلف قرى ومدن محافظة القليوبية مما تسبب في انتعاش السوق السوداء بالمحافظة وبيعها بأسعار مضاعفة فيما شهدت مستودعات الغاز مشاجرات بالأيدى بين المواطنين بسبب الحصول على الانابيب المدعمة بسبب شدة الزحام والطوابير التى امتدت الى عشرات الأمتار وسط غياب المسئولين بالتموين.

من جانبها قالت دعاء عباس من اهالى طوخ إن التجار يحتكرون سوق الأنابيب ويسيطرون على جميع الحصص التموينية المقررة للمستودعات وذلك لتعطيش السوق وبيع الاسطوانات فى السوق السوداء للاستفادة من فارق الاسعار مشيرة الى بعض السيدات أصيبن بحالات اغماء بسبب شدة الزحام امام المستودعات وسوء عملية التوزيع خاصة فى القرى.

وقال محمد السيد ان اصحاب المستودعات استغلوا الازمة وقاموا بإخفاء الكميات وتهريبها لبيعها فى السوق السوداء مما ادى الى ارتفاع اسعارها فى السوق السوداء حتى وصلت من 40 الى 50 جنيها فى بعض المناطق مشيرا الى ان بعض المستودعات بطوخ قد شهدت مشاجرات بالايدى والارجل بين الاهالى وعمال المستودع بسبب الخلاف على اولوية استبدال اسطوانة البوتاجاز لافتا الى ان مسئولى التموين اكتفوا بالجلوس فى المكاتب وكتابة التقارير اليومية دون المرور على مستودعات الغاز لتنظيم عملية التوزيع وضبط المخالفين.

ومن ناحية اخرى استغل السريحة وبعض التجار الأزمة وقاموا بمضاعفة سعر الأسطوانة لتصل إلى 50 جنيها ببعص المناطق وسط حالة من الغضب انتابت الأهالي لعدم عثورهم على أنابيب مؤكدين بأننا فى فصل الصيف والازمة ظهرت فماذا سيحدث فى فصل الشتاء التى من المفترض ان يشهد حالات نقص الانابيب.

من جانبه أمر اللواء عمرو عبد المنعم محافظ القليوبية جميع مكاتب تموين القليوبية بإعداد بيان رسمي بعدد أسطوانات الغاز التي تم توزيعها من بداية سبتمبر الجاري لمعرفة أسباب أزمة البوتاجاز التي تعاني منها المحافظة.

كما أصدر المحافظ تعليماته بضرورة تكثيف الحملات التموينية وضرورة حل مشكلة أنابيب البوتاجاز وإعداد حملات تفتيش على المنافذ والمستودعات وضبط السريحة وتحرير محاضر للمستودعات المخالفة بالتنسيق مع مباحث التموين رؤساء مجالس المدن.

فيما قال مصدر مسئول بتموين القليوبية ان السبب فى وراء الازمة هو نقص الكميات التى يتم تروريدها للمحافظة مشيرا إلى أنها أزمة عارضة وستنتهى خلال ايام لافتا الى انه قد تم التنبيه على مباحث التموين بتكثيف الحملات والمرور على المستودعات لضبط المخالفين.

وتابع المصدر أن المحافظة تستقبل يوميا حصة تصل إلى 61 ألف أسطوانه غاز ولكن المشكلة في ترويج أصحاب المستودعات لها في السوق السوداء مشيرا الى انه قد تم تحرير أكثر من 15 محضرا ضد أصحاب المستودعات لقيامهم بالبيع بأزيد من السعر المقرر وبيع الحصة المقررة للتجار.