أعلنت غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعي عن بدء تصعيد ضيوف الرحمن من حجاج الجمعيات الاهلية صباح اليوم الى مشعر عرفات وذلك قبيل ساعات قليلة من اداء الركن الأعظم في الحج غدا وسط إجراءات مشددة من جانب السلطات السعودية بهدف حماية الحجيج وتمكينهم من أداء المناسك والعبادات بسهولة ويسر.

وطالبت والى ضيوف الرحمن بالدعاء الى مصر وان يحفظ الله أهلها وان يديم الله عليها الاستقرار والتقدم، مناشدة إياهم بضرورة الالتزام بتعليمات السلطات السعودية من خطط التفويج حفاظا على سلامتهم.

وكانت والى قد تابعت في وقت مبكر من صباح اليوم مع البعثة الحج الرسمية للوزارة بدء عمليات التصعيد والتي تتم من خلال اتوبيسات مكيفة ومجهزة وان التصعيد سيكون بنظام الرد الواحد وقد تم تحديد مواقف محددة مسبقا لسهولة النفرة، وشددت والى على تنفيذ خطة المتابعة الميدانية للمرور على المخيمات بعرفة من قبل أعضاء لجنة المتابعة بالبعثة للاطمئنان على راحة الحجيج ولتوفير التواجد الدائم معهم لتوفير سبل الراحة والأمان كما تم منح البعثة كافة الصلاحيات اللازمة للتعامل مع كافة المشاكل التي قد تواجههم.

ومن جانب اخر اكدت الوزيرة ان لجنة الرعاية بالبعثة ستقوم بتعويض الحجيج ممن فقدوا أموالهم بموجب محضر شرطة وسيتم منحهم تذكرة مغادرة وعمل بحث اجتماعي لهم وسيتم منحهم مبلغ اعاشة يومي لحين المغادرة والعودة الى ارض الوطن بسلامة.

ومن جانبه اكد محمد عثمان رئيس بعثة الحج الرسمية انه تم عقد اجتماع مع المعنيين بمؤسسة الطوافة بشان الحالات غير القادرة صحيا بعرفات والاتفاق على توفير سيارات اسعاف مجهزة. وانه في وقت سابق قد تم تسليم مشرفي المحافظات بالتضامن اماكنهم بعرفات ومنى تمهيدا لتصعيد الحجيج.

ومتابعة للحالة الصحية، اشار رئيس البعثة الى مغادرة حالتين ممن الحجيج ممن سبق احتجازهما بالمستشفيات عقب شفائهما والاطمئنان على حالتهما الصحية وهم الحاجة منى محمود سعد من القاهرة والتي غادرت المستشفى عقب اجراء جراحة بالبطن والحاج احمد إبراهيم احمد من القاهرة بعد الاطمئنان على حالته الصحية حيث كان يعانى من التهاب رئوى كما يتم الاطمئنان والوقوف على 3 حالات مازالت محتجزة بمستشفيات النور والملك عبد العزيز والملك فيصل ومازالوا تحت الرعاية الطبية وهم الحاج إبراهيم مراد عرفات من الشرقية يعانى من التهابات كبدية والحاج خالد عثمان المنسي من الدقهلية امراض عظام والحاجة زينب محفوظ حسانين من أسيوط تعانى من ارتفاع في السكر هذا وقد تم احتجاز الحاجة منة عثمان محمد من الجيزة تعانى من قئ دموي ويأتي ذلك في الوقت الذى تستقبل فيه غرفة العمليات العشرات من الاتصالات يوميا من قبل الحجاج للاستفسار عن مقر إقامة بعض الحجاج أو الإبلاغ عن فقدان متعلقاتهم.