قالت المرشحة الديمقراطية للرئاسة الأمريكية، هيلاري كلينتون، أمام جمهور من الجهات المانحة أن نصف أنصار منافسها الجمهوري دونالد ترامب قد وقعوا في خطأ "التمييز العنصري"، ضد السود والمثليين والأجانب.

و في خطاب لها أمام جمهور الجهات المانحة، أمس الجمعة، ادعت كلينتون أن من تبقوا من داعمي «ترامب» يبحثون عن التغيير بأي شكل من الأشكال بسبب القلق الاقتصادي، فيما حثت المرشحة الديمقراطية انصارها على التعاطف معهم، وأن يكونوا موضوعيين إلى حد بعيد، رغم انها قالت أنها يمكن أن تضع نصف أنصار منافسها الجمهوري في سلة «العنصريين»

وأضافت أن داعمي ترامب يخافون من المثليين، والأجانب، ويعانون من الإسلاموفوبيا، ويمقتون الأجانب على أرض الولايات المتحدة الأمريكية.

ومن جانبه، قال ستيفن ميلر مستشار السياسات البارز للمرشح الجمهوري للرئاسة الأمريكية إن أنصار ترامب يؤمنون بدعم وحماية جميع الناس بشكل متساوٍ، مهاجما كلينتون وحزب الديمقراطيين واصفا أن سياساتهم تعتبر «بمثابة كارثة على الأمريكيين، خاصة ممن هم ينتمون إلى الأصل الإفريقي أو اللاتيني»

وجاء ذلك تعليقا على استطلاع للرأي أجري في وقت سابق على أنصار كلا المرشحين.