دقت دراسة طبية ناقوس الخطر من أن ثلاثة من بين كل أربعة (بواقع 75%) من البريطانيين يجهلون العلاقة بين البدانة والسرطان.

فقد كشف مسح وطني عن الأشخاص ذوي خلفيات اجتماعية واقتصادية منخفضة، هم الأقل إدراكا للعلاقة بين البدانة والسرطان، ليرتفع عدم الإدراك بصورة كبيرة بين النساء مقارنة بالرجال.

فقد أظهر المسح، أن أكثر من ثلاثة أرباع (بواقع 78%)، ممن شملهم الاستطلاع لم يتعرفوا على الرابط بين البدانة وسرطان المبيض، في حين أن أكثر من الثلث (69%)، لم يعرفوا الصلة بين البدانة وسرطان الثدي، في مقابل أكثر من النصف (53%)، لا يعرفون العلاقة بين سرطان البنكرياس والبدانة.

ويأتي ذلك في الوقت الذي كان هناك وعي أعلى نسبيا فيما يتعلق بعلاقة البدانة وسرطان الأمعاء بين نحو 60% ممن شملهم المسح، في مقابل 55% لسرطان الكبد.