رحب وزير الخارجيه الألمانى فرانك فالتر شتاينماير بالاتفاق الأمريكى السورى حول سوريا ، وأضاف فى بيان صحفى نشرته الخارجيه الألمانيه أرحب بالاتفاق حول وقف إطلاق النار فى سوريا الذى توصل اليه وزيرا الخارجيه الأمريكى جون كيرى والروسي سيرجى لافروف .
وأضاف أن الاتفاق كان صعبا وطويلا وشاقا فى مرحله التفاوض لوجود بعض الاختلافات فى الرؤي الروسيه الأمريكيه ، وتابع “ولكن الأوضاع فى سوريا كانت ومازالت شديده التعقيد”،
وطالب شتاينماير الالتزام من جانب الأطراف المعنيه بتطبيق وقف إطلاق النار على الأراضى السورية فى موعد اقصاه الاثنين المقبل ، مشددا على ضروره وصول المساعدات الانسانيه اذا ما تم الالتزام بوقف اطلاق النار طبقا للاتفاق الأمريكى الروسى .
يذكر أن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ونظيره الروسي سيرجى لافروف قد أعلنا فجر اليوم السبت الاتفاق على هدنة في سوريا تبدأ صباح بعد غد الاثنين تزامنا مع أول أيام عيد الأضحى. وقال كيري إن “الولايات المتحدة وروسيا تعلنان خطة نأمل في أن تسمح بخفض العنف” وفتح الطريق أمام “سلام عن طريق التفاوض وانتقال سياسي في سوريا”، مؤكدا أن موسكو “أطلعت الحكومة السورية على هذا الاتفاق وهي مستعدة لتطبيقه”.
وقال لافروف إن الخطة الأمريكية الروسية التي أعلنت ليل أمس الجمعة “تسمح بإقامة تنسيق فعال لمكافحة الإرهاب، قبل كل شيء في حلب، وتسمح بتعزيز وقف إطلاق النار. كل هذا يوجد شروط العودة إلى العملية السياسية”.
جدير بالذكر أن حلب المدينة الكبرى الواقعة في شمال سوريا تشهد وضعا إنسانيا مروعا. وللمرة الثانية خلال شهرين، فرض حصار جديد على الأحياء الشرقية للمدينة التي تشكل الجبهة الرئيسية للنزاع ويسيطر عليها مسلحو المعارضة. وفي هذا الصدد، طالب كيري بمنفذ “بلا عراقيل ودائم” إلى المناطق المحاصرة والتي يصعب الوصول إليها، بما في ذلك في حلب، لإيصال المساعدة الإنسانية.