وجد علماء من الولايات المتحدة أن ممارسة الجنس بشكل متكرر في سن الشيخوخة قد يكون قاتلا بالنسبة للرجال، أما من الناحية الأخرى فهو مفيد للنساء، لأنه يقلل من الإصابة بارتفاع ضغط الدم.
وعلق ليو هوي من جامعة ميشيجان الأمريكية في ايست لانسينغ على هذه الدراسة قائلا: “تدعو النتائج التي توصلنا إليها إلى التشكيك في نظرية أن ممارسة الجنس مفيد لجميع الناس من جميع الأعمار والأجناس.

والمثير للدهشة أن كبار السن من الرجال الذين يمارسون الجنس أكثر من مرة واحدة في الأسبوع يعانون من أمراض القلب بنسبة أكبر من أولئك الذين توقف نشاطهم الجنسي”.
وتوصلت ليو وزملاؤها إلى هذا الاستنتاج بعد جمع بيانات عن أكثر من 2200 من كبار السن من الرجال والنساء، الذين تتراوح أعمارهم بين 57 و85 عاما في أمريكا، طبقا لما ورد بموقع “روسيا اليوم”.
وبعد إثبات الأثر السلبي لممارسة الجنس بشكل متكرر على صحة كبار السن الأمريكيين من الرجال أراد الفريق العلمي أن يكتشف إذا ما كان الحال نفسه بالنسبة للنساء.
وتبين أن الوضع هنا معاكس حيث أن ممارسة الجنس بشكل متكرر ساعد النساء الأمريكيات المُسنات، اللائي تعاني من مشاكل ارتفاع ضغط الدم، ويشير هذا إلى أن مواصلة النشاط الجنسي في سن الشيخوخة مفيد للنساء.
وخلاصة المقال أن تحديد النشاط الجنسي لكل فرد يجب أن يتم بعد أخذ نصيحة الأطباء والاختصاصيين في علم الجنس بالنسبة للمسنين، حيث أن تأثير النشاط الجنسي على الصحة في سن متأخرة قد يختلف من شخص إلى آخر.