وجد الأطباء في جامعة ديوك في الولايات المتحدة ان الأسبرين يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وسرطان القولون.
واستطاع العلماء إثبات وجود خصائص طبية جديدة للأسبرين، ونشروا نتائج دراستهم في مجلة EurekAlert.
ودرس الباحثون شبكة الجينات التي يتم تفعيلها أثناء عمل حمض الصفصاف أو ما بعرف بالأسبيرين. وقد وجدوا أن الأسبرين له تأثير مباشر على الجينات المسؤولة عن تجميع واحد من البروتينات التنظيمية، التي تبين أنها تؤثر على نشاط الصفائح الدموية وتمنع نمو الأورام في القولون، طبقا لما ورد بموقع “روسيا اليوم”.
يذكر أن الأسبرين هو أحد أشهر الأدوية وأكثرها شعبية، استخدم لعلاج أعراض الحمى والآلام خلال القرن الماضي والذي ما يزال حتى الآن علاجا معروفا يصفه الأطباء لمرضاهم، كما يستخدم لتجنب حدوث الجلطات المسببة للنوبات القلبية.
بات الأسبرين أكثر الأدوية إنتاجا ومبيعا في العالم منذ أكثر من قرن بعدما أطلق الصيادلة الألمان في مصانع “باير” للكيماويات هذا الاسم على حمض الصفصاف.