رفض مواطنون الزيادات الجديدة لأسعار السجائر، مبررين أن الحكومة تفعل ذلك لتمويل الموازنة من جيوبهم، مشيرين إلى أن هناك بدائل عديدة يمكن للدولة ان توفر بها أموال للموازنة.
يقول محمد حسن موظف بهيئة حكومية “ ”الحكومة كل عام ترفع السجائر بحجة أنها مضرة وأن رفع السجائر قد يضطر الدخنين للاقلاع عنه، وهي على النقيض تفعل ذلك لتمويل الموازنة الخاصة بها” .
وتمنى أن تترك المدخنين وزيادة أسعار السجائر وأن تبحث عن بدائل أخرى لزيادة الحصيلة الضريبية.
وشدد على ضرورة أن تغلق الحكومة منافذ التهريب الجمركية، التي يتم فيها تهريب أغلب السجائر الأجنبية ومنها الصينية على الخصوص، لافتا إلى أن غلق هذه المنافذ قد يجمع حصيلة أكثر من حصيلة زيادة أسعار السجائر.
من جانبه قال الخبير الإقتصادي محمد دشناوي أن ارتفاع أسعار السجائر مع تطبيق قانون ضريبة القيمة المضافة له آثار كثيرة من الناحية الإيجابية، الأولى هى زيادة حصيلة الدولة من الضرائب وبالتالي تخفيض عجز موازنة الدولة ككل.
وأضاف في تصريحات خاصة لـ “محيط” أن رفع أسعار السجائر قد يشجع المدخنين علي تخفيض الإنفاق علي التدخين، وذلك يعود بأثر إيجابي علي تخفيض إنفاق الحكومة علي الصحة العامة، بجانب البعد الأدبي من محاربة الدول كل ما هو يضر المواطن.
أما عن الآثار السلبية، فالمدخنين غالبا لا يستطيعون تخفيض الانفاق على التدخين أو الامتناع عنه وربما يصل الأمر لمن يستطيع تدبير الزيادة من نفاقات والأسرة.
وأوضح أن أثر زيادة السجائر لن يتوقف عند المدخنين فقط، بصورة مباشرة إنما سيمتد الأثر بصورة غير مباشرة لكل المصريين في صور زيادة في تكلفة الخدمات التي يحصلون عليها وكذلك رفع هوامش الربحية لصغار التجار وهو ما يؤدي في النهاية لزيادة التضخم.
وكان الدكتور عمرو الجارحي، وزير المالية قرارا بتحديد أسعار بيع السجائر، التي تتخذ أساسا لحساب الضريبة العامة على المبيعات وفقا للقيم الواردة في كل صنف من السجائر.
وجاءت أسعار سجائر “مارلبورو، ميريت، كينت، دانهيل، دافيدوف 27 جنيها”، مالبورو عبوة ورقية 25 جنيها، و”إل أم، روثمان، جولواز، ونستوت، لاكي سترايك 19 جنيها”، إل إم عبوة ورقية 18 جنيها”، و”نكست، بي إس 17 جنيها، “فايسروي، كليوباترا بلاك ليبول، تايم 16 جنيها”، روثمان 10 سجائر 9.5 جنيه، “كليوباترا جولدن، فلوريدا، كينج سايز، كوين عبوة ورقية 10.5 جنيه:، “لايت، فلوريدا، مونديال، بلمونت، بوسطن، هوليود، كابيتول، كليوباترا بوكس أبيض وأزرق وأحمر وسيلفر، بوكس كويس 12 جنيها”، سوبر ستار 12.5 جنيه.
ونصت المادة الثانية من القرار على أنه في حالة قيام أي من المنتج أو المستورد بالبيع بأسعار أعلى من تلك الواردة بالقائمة السعرية المنصوص عليها في المادة الأولى من هذا القرار فإن السعر الأعلي هو الذي يتخذ أساسا لحساب الضريبة العامة على المبيعات.
بينما نصت المادة الثالثة على أنه في حالة قيام الموزع أو التاجر بالبيع بسعر أعلي من السعر المعلن بالقائمة السعرية المنصوص عليها في المادة الأولي من هذا القرار فإن ذلك يعد تهربا وفقا للبند رقم 9- د من المادة 47 من قانون الضريبة العامة على المبيعات المشار إليه ويعاقب عليها بالعقوبات المنصوص عليها به، والواردة بالمادتين 43 و47-8 من ذات القانون.
وأيدت شعبة الدخان باتحاد الصناعات المصرية قرار وزارة المالية الخاص الخاص برفع أسعار السجائر، والمعلنة اليوم فى الجريدة الرسمية، وقال ابراهيم امبابى، رئيس شعبة الدخان، إن القرار يصب فى مصلحة السوق بالكامل، مشيراً أن المادة الثالثة من القرار تتضمن مواجهة السوق، لكنه يتطلب مجهواً من المستهلكين لمساعدة الجهات المسئولة فى القيام بدورها.
وطالب امبابى بضرورة ابلاغ المستهلكين عن أية متجر تجزئة يتداول السجائر بأعلى من الأسعار المعلنة من قبل وزارة المالية.
أوضح أن الأسعار المعلنة، جاءت وفقاً للأسعار التى تقدمت بها الشعبة لوزارة المالية الفترة الماضية.
وبحسب امبابي فهناك 44 مليار جنيه تدخل خزينة الدولة من حصيلة بيع الدخان والسجائر”.
وأضاف في مداخلة هاتفية ببرنامج “الحياة اليوم” المذاع عبر فضائية “الحياة”، “دا تانى أكبر إيراد للدولة بهذا الحجم بعد قناة السويس”، مشيرا إلى أن مصر كانت الوحيدة التي تصدر المعسل والآن تستورده من الخارج.
وترتفع اسعار السجائر بصفة مستمرة عاما بعد عام فهي احدى مصادر الدخل الأساسية، وهو ما يبرر اتجاه الحكومة لرفع أسعارها.