تعرف على حقيقة «عودة الحاج من النافلة كيوم ولدته أمه».. فيديو

قال الدكتور علي جمعة، مُفتي الجمهورية الأسبق وعضو هيئة كبار علماء الأزهر الشريف، إنه لا فرق بين حج الفريضة وحج النافلة، والقبول هو المعيار، الذي يحسم مسألة عودة المُسلم من الحج بلا ذنوب كيوم ولدته أمه.

وأوضح «جمعة» في إجابته عن سؤال: «هل يرجع الإنسان من الحج كيوم ولدته أمه ولو كان الحج نافلة؟»، أنه نعم قد يرجع الإنسان من حج النافلة خاليا من الذنوب والمعاصي، صفحة بيضاء، كيوم ولدته أمه،مشيرًا إلى أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لم يفرق بين من حج الفريضة ومن حج النافلة.

وأكد «المُفتي الأسبق» أن القبول هو المهم، فإذا قبل الله عز وجل حج المُسلم سواء كان هذا الحج فريضة أو نافلة، فإنه يغفر الذنوب جميعًا، مصداقًا لقول النَّبِيَّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: «مَنْ حَجَّ لِلَّهِ فَلَمْ يَرْفُثْ وَلَمْ يَفْسُقْ رَجَعَ كَيَوْمِ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ».

أضف تعليق