أحبطت بلدية أجياد الفرعية بمكة المكرمة، توزيع كميات كبيرة من الوجبات التي أعدت في أماكن غير مرخصة وغير مستوفية للاشتراطات الصحية، بغرض توزيعها على عدد من مساكن الحجاج بالمنطقة.

ولاحظ المراقبان ياسر السلمي ونعيم الخزاعي، أثناء جولاتهما اليومية، وجود حوش به عمالة يطهون بطرق غير صحية. وعلى الفور أبلغا المختصين في البلدية لاتخاذ الإجراءات اللازمة.
وأوضح مدير الإدارة الفنية ببلدية أجياد المهندس صالح الصعيدي، أن البلدية فور تلقيها البلاغ، شكلت فريقًا برئاسة مساعد رئيس قسم الصحة العامة محمد اللهيبي ومجموعة من المراقبين الصحيين، وتم دهم الموقع الذي اتضح أنه حوش يفتقر إلى أدنى الاشتراطات الصحية، وبه مجموعة من المخالفين يمارسون الطبخ وتحضير الطعام بطرق بدائية وبعشوائية ويعدون وجبات الإعاشة للحجاج بدون تصاريح نظامية، ووسط أجواء غير صحية وغير مهيأة.
وأضاف أنه تمت مصادرة قرابة 4 آلاف وجبة وإتلافها وفق الطرق الصحية، ومصادرة 100 قطعة متنوعة من أدوات ومعدات الطبخ غير الصالحة، إضافة إلى مصادرة كميات كبيرة من المواد الغذائية المعدة للطبخ، مثل الأرز والعدس والبصل والخضروات وغيرها.
من جهته، قال رئيس قسم مراقبة المواد الغذائية والصحة العامة نواف الحازمي، إن المراقبين الصحيين يبذلون جهودًا كبيرة في المحافظة على سلامة الإصحاح البيئي ، حيث يقومون خلال هذه الأيام بالعديد من الحملات والجولات التفتيشية المفاجئة على المطاعم والكافيتريات والمطابخ وصالونات الحلاقة وجميع المحلات المتعلقة بالصحة العامة في كامل المنطقة الواقعة داخل نطاق خدمات البلدية، بجانب مكافحة البلدية المطابخ العشوائية، إذ يعد هذا المطبخ الخامس الذي يتم ضبطه وإغلاقه حتى الآن، وذلك حفاظًا على صحة وراحة حجاج وزوار بيت الله الحرام.