قررت تونس عرض الفيلم الإيراني “النبي محمد” بدور العرض السينمائي التونسي “سينما الكوليزيه” يوم 21 سبتمبر، وذلك رغم الجدل حول عدم جواز تجسيد الأنبياء والرسل فى الأعمال الدرامية والفنية؛ وذلك لمكانتهم التي لا ينبغي أن تمس بأية صورة فى الوجدان الديني، وبذلك تكون تونس الدولة العربية الثانية بعد العراق التي تسمح بعرض الفيلم.
يذكر أن الأزهر الشريف قد أعلن رفضه تجسيد شخصيات الأنبياء فى هذه الأعمال لأنه انتقاص من المكانة الروحية التى يجب الحفاظ عليها لهم.
“النبي محمد” هو فيلم سينمائي إيراني إنتاج عام 2015 من إخراج المخرج الإيراني مجيد مجيدي ويتحدث عن نبي الإسلام (محمد بن عبد الله) منذ ولادته مرورا بطفولته، كما يتضمن مشاهد لوفاة والدة النبي بقرية الأبواء وفترة طفولته بقرية السعدية، وتنتهي أحداث الفيلم عند رحلة النبى محمد إلى الشام، والوصول إلى صومعة الراهب بحيرا الذى بشر عم النبي أبي طالب بظهور خاتم الأنبياء، وقد أعلن مخرج الفيلم منذ وقت قريب عن استعداداته لجزء ثانٍ للفيلم يستكمل فيه حياته.