أصدر مركز حماية لدعم المدافعين عن حقوق الإنسان بقنا، بيانًا اليوم، السبت، رصد فيه الحالة المتردية التى وصلت إليها ترعة بخانس من تراكم القمامة ووجود عدد من المواشى النافقة، والتى تتواجد بمدخل الخضيرات وبمواجهة المجمع الأزهري، الذى يرتاده أكثر من 1000 طالب وطالبة، بخلاف عدد من المدارس والمعاهد المجاورة، وما تسببه من مظهر مسيء جدا وروائح كريهة وما ينتج عنها من تلوث بيئي.

وأضاف البيان: "هذا بخلاف تلوث المياه التى تروى عشرات الآلاف من الأفدنة، حيث تمر الترعة من مدخل أولاد نجم القبلية وتنتهي بمدخل أبوشت بما يعادل حوالى 20 كيلومترا، بخلاف ما تسببه لمزارعين من أمراض وكذا الزراعات التى يتناولها الإنسان".

من جانبه، قال بركات الضمرانى، مدير مركز حماية بقنا، إن الترعة تقع بمنطقة مأهولة بالسكان ووسط عدد من الأماكن الحيوية من مدارس ومعاهد أزهرية، كما أنها تقع فى مدخل قرية الخضيرات نجع حمادى وتبعد أقل من 100 متر من المجلس القروى.

وطالب الضمرانى، بسرعة تطهير وتنظيف تلك الترعة الرئيسية ورفع تلك السموم منها وتطهيرها وتوسعتها مع محاسبة المتسببين حفاظًا على صحة قاطنى تلك المنطقة والمزارعين الذين يتعاملون مع تلك المياه تعاملا مباشرا خلال عملية ري زراعاتهم وحرصا على صحة المواطنين خوفًا من انتقال تلك الأمراض خلال تناول تلك المحاصيل.