تواجه صاحبة صالون للشعر في النرويج عقوبة سجن تبلغ مدتها 6 أشهر بسبب رفضها دخول امرأة ترتدي الحجاب الإسلامي إلى صالونها الخاص.
وذكرت التقارير أن مليكة بيان (23 عاما) ذهبت إلى صالون ميريت هودن في مدينة براين خلال شهر أكتوبر من العام الماضي، للاستفسار عن تكلفة تغيير لون شعرها، ولكن صاحبة الصالون طلبت منها المغادرة.
قالت صاحبة الصالون ::"لقد رفضت استقبال سيدة محجبة في الصالون لأن الحجاب الإسلامي يرمز إلى الشر، ولدي حرية القرار".
وصرحت الشابة بيان من خلال حديث مع القناة النرويجية TV2 :"أشعر بالقلق عندما يتعامل الناس معي بهذه الطريقة في بلد حر مثل النرويج، صاحبة الصالون قالت عن الإسلام أنه ظالم بحق المرأة، ولكن هي التي قامت باضطهادي".
وتلقت السيدة هودن غرامة مالية خلال شهر أبريل الماضي بسبب هذه الحادثة، ولكن بالرغم من ذلك سيتم محاكمتها الشهر الجاري في أول حالة غريبة من نوعها في النرويج، بسبب رفضها دفع الغرامة.
وادعت السيدة هودن بأنها ستكون مضطرة لعدم استقبال زبائنها الذكور في حال أدخلت السيدة المحجبة، حيث لا يمكن لـ "بيان" أن تُظهر شعرها أمام الرجال في الصالون.
وكتبت السيدة هودن على فيسبوك سؤال يتعلق بسبب اختيار الشابة بيان لصالونها بينما تستطيع الذهاب إلى مكان آخر حيث سيتم خدمتها.
ويذكر أن هودن ستعاود استئناف الحكم في هذه القضية في حال خسرت، ويُقال أنها كانت عضوا ضمن الجماعات المعادية للإسلام في النرويج سابقا.
أضافت هودن :"لقد كرست حياتي لهذا الأمر، أنا لست عنصرية ولكنني ناشطة سياسية في محاربة فكر "المحمدية" في أوروبا، وأنا لا أنتقد المسلمين بل فكر الإسلام".
تصل العقوبة القصوى للحكم بالسجن مدة 6 أشهر أو إجبارها على دفع الغرامة المالية.