رحب وزير الخارجية الألماني فرانك-فالتر شتاينماير، بالتفاهم الأمريكي الروسي حول خطة لوقف إطلاق النار في سوريا والتعاون العسكري بين الجانبين.
ودعا شتاينماير، في بيان السبت، كل أطراف الصراع في سوريا وفي المنطقة إلى الالتزام بالاتفاقات التي تم التوصل إليها الآن بين واشنطن وموسكو ووقف القتال في موعد أقصاه الاثنين.
وتابع الوزير الألماني: “في حال أمكن تطبيق وقف إطلاق النار في كل أنحاء البلاد، فإن ذلك سيكون بمثابة فرصة جديدة وحقيقية من أجل إيصال المساعدات الإنسانية المطلوبة بشكل ملح إلى مئات آلاف الأشخاص المحتاجين”.
وعن مفاوضات وزير الخارجية الأمريكي جون كيري مع نظيره الروسي سيرجي لافروف في جنيف، قال شتاينماير: “إن هذه المفاوضات كانت تشبه الولادة المتعثرة نظراً للمصالح المختلفة التي تعين التوفيق بينها، ونظرا أيضاً لأن الوضع في سوريا معقد ومضطرب على نحو غير عادي”.
من جانبه، اعتبر الجنرال هارالد كويات المفتش العام السابق للجيش الألماني “رئيس الأركان”، خطة السلام الأمريكية الروسية، بأنها خطوة أولى محتملة نحو محادثات سلام سياسية في سوريا.
وأضاف كويات، أن خبر اليوم بالنسبة له هو اعتزام واشنطن وموسكو التحرك عسكرياً معاً، لكنه أشار في الوقت نفسه إلى عدم وجود ضمانات لعودة سورية إلى أوضاع طبيعية مرة أخرى.
وأكد كويات على أنه يعول على التعاون الوثيق بين الولايات المتحدة وروسيا في حل الصراع في سوريا.