في بيان النائب العام نبيل صادق أمس في إيطاليا فيما يتعلق بقضية مقتل الشاب الإيطالي جوليو ريجيني أكد قيام رئيس النقابة المستقلة للباعة الجائلين بإبلاغ شرطة القاهرة 7 يناير 2016، إلا أن التحقيقات أثبتت عدم خطورة ريجيني على الأمن القومي المصري وقد قامت صحيفة التحرير الإلكترونية بالتواصل مع محمد عبدالله رئيس النقابة المستقلة للباعة الجائلين وأجرت معه حواراً في منتهى الخطورة.
أكد محمد عبد الله من خلاله أنه لم يتقدم بأي بلاغات عن ريجيني وإذا كانت الشرطة تمتلك ذلك فلتظهره للرأي العام كما أنه لم يُنكر أن إلتقى ريجيني أكثر من 6 مرات عن طريق مكتب لحقوق الإنسان تابع للدكتورة هبة علي والمحامي والمرشح الرئاسي السابق خالد علي إلا أن محمد عبد الله أضاف أمراً خطيراً وهو أن الشرطة المصرية تعرف أن الجهة المسئولة عن مقتل ريجيني هي جهة أجنبية ولكنها تُخفي الحقائق.
وأشار محمد عبد الله أن الشرطة المصرية غير متورطة في قتل ريجيني ولكنها تعرف المسئول عن قتله كما أكد أن ريجيني تقابل مع حركة 6 إبريل والإشتراكيين الثوريين وبعض أنصار الإخوان المسلمين وجدير بالذكر أن الباحث الإيطالي كان يقوم بإعداد رسالة علمية عن دور النقابات مستقلة في مصر.
3