أكدت كوريا الشمالية السبت انها لن ترضخ “للابتزاز” الامريكي، غداة تجربتها النووية الخامسة التي لقيت ادانة دولية واسعة.
وكتبت “رودونغ سينمون” الصحيفة الرسمية للحزب الحاكم في بيونغ يانغ، ان الزمن الذي كانت فيه الولايات المتحدة تستطيع ممارسة ابتزاز نووي أحادي الجانب لجمهورية كوريا الشعبية الديموقراطية “الاسم الرسمي لكوريا الشمالية” ولى”.
وأضافت ان “الولايات المتحدة غاضبة من الاجراءات العسكرية القوية التي اتخذتها جمهورية كوريا الشعبية الديموقراطية تدريجياً”.
وأكدت كوريا الشمالية الجمعة انها نجحت في اختبار رأس نووي يمكن تحميله على صاروخ. وذكرت وسائل الاعلام الكورية الشمالية ان الاختبار الاخير سمح لبيونغ يانغ بامتلاك قدرة على تصغير قنبلة نووية لوضعها على صاروخ. وجرت التجربة في ذكرى تأسيس كوريا الشمالية في 1948.
ودان مجلس الامن الدولي التجربة النووية الخامسة التي اجرتها كوريا الشمالية وقرر اعداد قرار جديد يفرض عقوبات جديدة على بيونغ يانغ.
وفي بيان تبنته بالاجماع، قالت الدول الـ15 الاعضاء في المجلس بما فيها الصين حليفة كوريا الشمالية، انها “ستبدأ العمل فوراً على اتخاذ الاجراءات المناسبة بموجب المادة 41 من ميثاق الامم المتحدة وعلى قرار للمجلس″. وتتعلق المادة 41 ب”اجراءات لا تتضمن استخدام القوة المسلحة”.
وتطالب الولايات المتحدة وفرنسا واليابان بعقوبات جديدة وصارمة ضد كوريا الشمالية.
ووصفت الصحيفة في مقالها الذي بثته وكالة الانباء الكورية الشمالية ايضاً، الرئيسة الكورية الجنوبية بارك غيون-هي بأنها “مومس قذرة” للقوات الاجنبية.
وهاجمت الصحيفة ادانة الرئيسة الكورية الجنوبية في لقاء مؤخراً مع الرئيس الاميركي باراك اوباما التجارب البالستية الكورية الشمالية الاخيرة.
واتهمت بارك بأنها “تعترض بلا اساس على الاجراءات الصحيحة لجمهورية كوريا الشعبية الديموقراطية من اجل تعزيز ردعها النووي لغايات تتعلق بالدفاع الذاتي”.
وأضافت الصحيفة ان “جمهورية كوريا الشعبية الديموقراطية لن تغير موقفها اياً كان الضجيج الذي تثيره خادمة للمستعمرين الاميركيين ومومس قذرة للقوات الاجنبية مثل باك غيون-هي”.