رحب يحيى العريضي مستشار الهيئة العليا للمفاوضات السورية الممثلة للمعارضة، بالاتفاق الروسي الأمريكي لحل الأزمة السورية والذي يبدأ “بوقف للأعمال الحربية” اعتبارا من بعد غد الاثنين، إلا أنه اعتبر أن الأهم من الاتفاق هو آليات تنفيذه على الأرض.
وقال العريضي ـ في تصريح خاص لقناة “سكاي نيوز” اليوم السبت من اسطنبول ـ إننا نرحب بأي قرار يقضي بوقف عمليات القتل والتدمير التي تحدث في سوريا وإيصال المساعدات للمناطق المحاصرة، مضيفا أن العبرة الأساسية هو الضغط على النظام لتنفيذ آليات هذا الاتفاق.
وبموجب الاتفاق الروسي ـ الأمريكي ستتوقف الحكومة السورية عن تنفيذ أي طلعات جوية حربية في مناطق محددة خاضعة لسيطرة الفصائل المعارضة.
في حال صمدت الهدنة لمدة أسبوع، فإن واشنطن وموسكو اتفقتا على تعاون عسكري بين البلدين في سوريا.