صرح اللواء عبد الرب الشدادي قائد المنطقة العسكرية الثالثة في اليمن بأن القوات الحكومية حققت هدف المرحلة الثالثة من مراحل تحرير مديرية صرواح غرب محافظة مأرب بأقل الخسائر، مشيرا إلى أن عملية تحرير صرواح مستمرة حتى تطهيرها بالكامل من مليشيات الحوثيين وصالح.
وأفاد المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية أن القوات الحكومية تمكنت من قطع جميع طرق الإمداد عن بقايا المليشيات الإنقلابية المتمركزة في سلسلة جبال هيلان.

وأوضحت مصادر ميدانية أن المعارك بين الجانبين تدور بعد مطار صرواح الذى دخلته القوات ظهر أمس وواصلت تقدمها حتى تمكنت من قطع خطوط إمداد المليشيات بمركز مديرية صرواح وهيلان والمشجح.
وأضافت أن القوات الحكومية أسرت 7 من عناصر المليشيات في حين سقط العشرات منهم قتلى وجرحى في هذه المعارك، مشيرة إلى هبوط مروحية عسكرية في مطار صرواح بعد تحريره أمس.
يشار إلى أن مطار صرواح هو مطار ترابى تستخدمه الطائرات المروحية التابعة لشركات البترول في مأرب وبالسيطرة عليه قطعت القوات الحكومية خطوط الامداد عن المليشيات لقواته فيما تبقى لهم من مواقع في المديرية الأمر الذى يعنى إحكام الحصار عليهم في هذه الجبهات ودفعهم للاستسلام.
وفي محافظة الجوف شمال اليمن، تفقد اللواء محمد على المقدشى رئيس أركان القوات المسلحة اليمنية الوحدات العسكرية المقاتلة في جبهتي الغيل والمصلوب بالمحافظة وعقد اجتماعين منفصلين مع قيادة المنطقة العسكرية السادسة ومحافظ الجوف العميد أمين العكيمي وعدد من القيادات الأمنية والعسكرية.
وأشاد المقدشي - حسب وكالة الأنباء اليمنية الحكومية - بما حققته قوات المنطقة العسكرية في جبهة الغيل من انتصارات كبيرة تمهد لاستكمال تحريرها من قبضة المليشيات الانقلابية والانتقال بعدها إلى المحافظات المجاورة للجوف ومنها صعدة.
من جانبه، أكد العكيمي محافظ الجوف أن القوات مستمرة في العملية التي بدأت يوم الثلاثاء الماضي لتحرير ما تبقى من مديرية الغيل جنوب المحافظة من المليشيات.
وأكدت مصادر ميدانية أن القوات الحكومية تمكنت خلال الأيام الماضية من السيطرة على مناطق عديدة كانت تحتلها المليشيات ومنها معسكر السلان الاستراتيجي ومنطقة الباحث واقتربت كثيرا من نقطة شواق الاستراتيجية آخر نقطة عسكرية لهم في الغيل وآخر معاقلهم في المديرية.
وأشارت إلى أن المعارك أدت إلى سقوط العشرات من المليشيات قتلى وجرحى وسط انهيارات في صفوفهم وهروب مجموعات كثيرة منهم بالسيارات من الجبهات ومن داخل قرية الغيل في الوقت الذى تقوم فيه طائرات دول التحالف العربى بمساندة ودعم القوات الحكومية وقصف مواقع والتعزيزات العسكرية لهم.