أكد زوج الإيرانية البريطانية نازانين زاغاري-راتكليف، المتهمة بالمشاركة في تظاهرات ضد النظام الإيراني عام 2009، أن محكمة إيرانية حكمت عليها بالسجن خمس سنوات، بعد أن اتهمتها السلطات “بالسعي إلى قلب النظام”.
وأشار ريتشارد إلى أنه لم يتم الكشف عن التهم الموجهة إلى زوجته تحديدا.
وأوقفت زاغاري-راتكليف (37 عاما) التي تحمل الجنسيتين الإيرانية والبريطانية، في الثالث من أبريل في مطار طهران، فيما كانت تستعد للتوجه إلى بريطانيا مع ابنتها (22 شهرا آنذاك) بعد أن زارت عائلتها في إيران.
واتهمت السلطات الإيرانية زاغاري-راتكليف، بالسعي إلى “قلب النظام بدعم من أجهزة تجسس أجنبية”، وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس.
وذكر بيان للحرس الثوري في محافظة كرمان، أن زاغاري (37 عاما) “كانت عضوا في جمعيات ومؤسسات أجنبية تهدف إلى تحضير وتطبيق مشاريع إعلامية وعبر الإنترنت، لتنفيذ عملية قلب ناعم لنظام الجمهورية الإسلامية المقدس”.