راهن عليهم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي فلم يخيبوا ظنه، اجتمع بهم قبل الاولمبياد الاخيرة بريو دي جانيرو، فحققوا النجاح لبلادهم، انهم الرباعي سارة سمير ومحمد إيهاب وهداية ملاك وأخرهم شريف عثمان.

البداية كانت من احتفالية يوم الشباب المصرى، حيث التقى السيسي حينها بهؤلاء الابطال، وحينها القى السيسي كلمته بخصوص دور الشباب المصري.

وانتشرت تلك الصورة على مواقع التواصل الاجتماعي حينها، حيث علق الكثيرون على ان السيسي كان المحفز الاول لهؤلاء الابطال قبيل انطلاق الاولمبياد بالبرازيل، حيث قال في كلمته "نبدأ عاما نأمل من خلاله تاهيل حقيقي للشباب من خلال منظومة علمية ممنهجة على أُسس وطنية، ولقد بدأنا في صناعة نموذج لهذه المنظومة من خلال إطلاق البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة، وقد اتت كلمات السيسي بثمارها.

كانت البداية مع هداية ملاك، والتي حصدت برونزية أولمبياد ريو دي جانيرو في التايكندو، وكان انجازها غير مسبوق، وتلاها محمد ايهاب، الذي حصل على برونزية وزن 77 كيلو جرام في رفع الأثقال بألعاب ريو بمجموع 361 في رفعتي الخطف والنطر، وكانت سارة سمير سبقته وحصلت على برونزية رفع الاثقال لكن في وزن 69 كيلو جرام سيدات.

ومع بداية دورة الالعاب البارلمبية بريو ايضا، كان لشريف عثمان نصيبا من الذهب، حيث تمكن الرباع المصري، من حصد أولي ميداليات البعثة المصرية ضمن منافسات رفع الاثقال وزن 59 كيلو جرامًا، حيث تمكن من تحطيم الرقم البارلمبي الذي كان مسجلا بـ193 كيلو جرامًا ورفع وزنه 203 كيلو جرامات.