ذكر موقع “ذَا هيل” الالكتروني أن الرئيس الأمريكي باراك اوباما غادر البيت الأبيض بعد ظهر أمس الجمعة لخوض مباراة جولف وصفت بأنها نادرة إذ أنها تأتي في يوم عمل وليس عطلة.
وقال الموقع الامريكي إن اوباما وصل قاعدة اندروز الجوية برفقة مساعديه مارفين نيكولسن وجو بولسن وهما شريكا الرئيس الامريكي في لعب الجولف بصورة دائمة.
وكان اوباما قد عاد في وقت مبكّر من صباح الجمعة الى واشنطن قادما من لاوس في ختام جولة آسيوية شملت الصين أيضا.
وقد واجه اوباما منذ وصوله البيت الابيض ضغوطا متزايدة داخل الولايات المتحدة لاتخاذ اجراء حاسم ضد كوريا الشمالية بعد اجرائها خامس تجاربها النووية.

وقال رئيس مجلس النواب الامريكي بول رايان، في بيان، إنه يتعين على اوباما استخدام فورا سلطاته التي خولها له الكونجرس أوائل العام الحالي لفرض عقوبات ضد كوريا الشمالية.
كما دعا رايان أحد اقطاب الجمهوريين أوباما إلى ضرورة حث الصين التي تعتبر الراعي الرئيسي لبيونج يانج على تطبيق العقوبات الدولية المفروضة ضد كوريا الشمالية.
ومن جانبها، نأت مرشحة الرئاسة الديموقراطية هيلاري كلينتون بنفسها عن السياسة الامريكية الحالية تجاه كوريا الشمالية.
وطالبت بإعادة النظر في الاستراتيجية الامريكية ازاء بيونج يانج، مؤكدة ان العقوبات ليست كافية. وقالت انه يجب اتخاذ اجراء عاجل للضغط على الصين لكبح جماح كوريا الشمالية.